الموقع الرسمي لفخذ الهنـــادزة من عشيرة الفواعرة
السلام عليكم اهلا وسهلا نرجو الضغط على ايقونه تسجيل لانضمامكم لاسرة منتديات الهنادزه

الموقع الرسمي لفخذ الهنـــادزة من عشيرة الفواعرة

اهــــــــــــــــــــــــــــلا وسـهــــــــــــــــــــلا
 
البوابةالرئيسيةبحـثالأعضاءالمجموعاتدخولالتسجيل
ها شباب وينكم وين التفاعل بدنااااا حركة اكثر حياكم الله ارحبوووووووووووووووووووووووووووو

شاطر | 
 

 لدغة عقرب تنجي شخصا من الموت

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اسيرالشوق
عضو
عضو
avatar

عدد المساهمات : 26
تاريخ التسجيل : 05/03/2010
العمر : 34

مُساهمةموضوع: لدغة عقرب تنجي شخصا من الموت   الجمعة مارس 12, 2010 6:05 am

بسم الله الرحمن الرحيم
جاء في مجله {حضارة الإسلام } السورية , العدد { ربيع الثاني 1388هـ }تحت العنوان أعلاه ما نصه :{قال لي محدثي :بينا كنت أبحث عن دابتي التي ضلت مني , ساقني ذلك إلى ضفاف دجلة التي كانت تبعد عن قريتنا مسافة أمتار معدودة ومن عادة هذه القرية أنها تنام خارج منازلها في فصل الصيف هاربا َمن الحر ؛ هذا
يفرش على الأرض ,وذلك على السرير , وآخر على صرة من القش , وهكذا .

وقد كانت أمسية ذلك اليوم من الأمسيات المقمرة الجميلة,التي يتصدر فيها البدر السماء ,مرسلاَ أشعته الفضية على أرجاء المعمورة , وقد بدت القرية مكشوفة أمام الأنظار , تاخذ الألباب بمناظرها الخلابة , وجوها الساحر, وهؤائها العليل , وإن هي إلا لحظات وتطلعت حولي , وإذا بدويبة صغيرة عائمة على صفحة النهر , قادمة باتجاهى , لفتت نظري هذه المخلوقة , وأغراني الفضول وحب الإستطلاع , أن أعلم شيئا عن أمرها , ومازالت تجري بحركتها الووئيدة , حتى دني من الضفة , فإذا هي ضفدعة , وعلى متنها عقرب قد تشبثت بها , وما إن وصلت إلى اليابسة حتى نزلت عنها العقرب , وانطلقت بكل سرعتها نحو قريتنا , وكأن مهمة قد أوكلت إليها وعليها قضاؤها في أوانها ....
وجريت بدوري خلفها , مقتفيا أثرها , حتى دخلت في حرم القرية , ولم أشأ قتلها , بل تركتها للقدر الذي ولاها هذه الوجهة , ولكني تبعتها , أنظر ماذا تصنع ..
واتجهت نحو الصبرة , التي فرش عليها حسين ذلك الشاب الصالح , وقد استسلم لسبات عميق , ثم إنها توغلت في الصبرة , ولم أعد أعرف عنها شيئا , ولكني تريثت ؛ لأستجلي الخبر , فما هي إلا برهة من الزمن , حتى شاهدت اضطرابا في فراش حسين , فقلت في نفسي : لابد وأن العقرب , قد لسعته , ثم رأيتها تخرج من بين ثنايا الصبرة , وهي أشد مضاء , آ يبة من حيث جاءت , وما إن وصلت إلى الضفة , حتى كانت مركبتها – الضفدعة – جاهزة ؛ لتنقلها إلى مكانها المعهود ...
ثم عدت ؛ لأرى ما جرى لصاحبي حسين , فرفعت الغطاء عنه , وإذا بي أرى العجب العجاب , إن حية عظيمة قد وقعت صريعة إلى جانبه , وبوسائلى أبعدت الحية عنه , فإذا هي لاتبدي حراكا , فعلمت عندئذ أنها هالكة , وما أهلكتها إلا العقرب , فقد كان خط الدماء المنسالة من رأسها , يشير إلى مكان اللسعة , وصاحبي حسين لم يصب بسوء ..
وصدق الله تعالى ؛ إذ يقول :
( له معقبات من بين يديه ومن خلفه يحفظونه من أمر الله ) ..
فسبحانه من إله حافظ ستار ..
والحيات و الأفاعي تموت من لسع العقارب ...
وقد قال الشاعر :
ولاتحقتر كيد الضعيف فربما تموت الأفاعي من سم العقارب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
لدغة عقرب تنجي شخصا من الموت
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الموقع الرسمي لفخذ الهنـــادزة من عشيرة الفواعرة :: منتديات ادبية وشعرية :: القصص والروايات-
انتقل الى: